كما كان متوقعا، قررت مصر بطائراتها وسفنها الحربية الذهاب إلى اليمن في إطار هجوم ما يسمى "عاصفة الحزم" التي تشارك فيها عشر دول هي دول الخليج باستثناء سلطنة عمان بالإضافة إلى المغرب والأردن والسودان وربما باكستان.

وقد شهدنا مجموعة من الخطوات المصرية اللافتة التي سبقت أو تزامنت مع قرار الدخول بقوة في "عاصفة الحزم". حيث سعى الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى تهدئة الخواطر على الجبهة الداخلية الملتهبة أمنيا واقتصاديا واجتماعيا بزيارته كلا من السودان وإثيوبيا وتوقيعه في العاصمة السودانية الخرطوم على اتفاق إعلان المبادئ بخصوص سدّ النهضة الذي تبنيه إثيوبيا والذي يشكل خطرا كبيرا على أمن مصر المائي.

Continue reading...