و قد ذكر مسؤول بمنظمة تطوير التجارة الايرانية السيد كيوماري فتح الله كيرمانشاهى أن الحكومة الايرانية صدرت منتجات بقيمة 43,8 مليار دولار مقابل مبلغ 34 مليار دولار تم تسجيله السنة الماضية إضافة الى مبلغ 2,4 مليار دولار دخل الخزينة من قطاع الخدمات. أغلبية المنتجات المصدرة هي مواد المشتقات البترولية التي تمثل نحو 55% من مجموع الصادرات بقيمة 15 مليار دولار إضافة الى صادرات الغاز المسال التي بلغت قيمتها 10 مليارات دولار أي بزيادة 36% بفضل القدرة الانتجاية التي سجلتها ايران منذ نحو سنة و بفضل الارتفاع العالمي في أسعار النفط حسب الاحصائيات الني نشرها مكتب إدارة الجمارك

  و بانتظار صدور الاحصائيات النهائية الرسمية يتوقع أن تبلغ الصادرات النفطية لإيران التي ثاني مصدر للنفط في منظمةأوبك بعد العربية السعودية نحو 100 مليار دولار مقابل 78 مليار دولار سجلت السنة الماضية.  ياتي هذا الارتفاع بينما تخضع إيران لعقوبات تجارية و مالية فرضتها الدول الغربية منذ العام 2010 على طهران المتهمة بتطوير برنامج نووي لأغراض عسكرية وهو ما تنفيه الجمهورية الاسلامية