في هذا الصدد أعلن الناطق باسم صندوق النقد الدولي أن وفدا من المؤسسة سيزور القاهرة في الأسابيع المقبلة للحديث عن خطة المساعدات المالية التي كانت الحكومة المصرية طلبتها أواخر أغسطس آب الماضي بعد عدة أشهر من المفاوضات مع الصندوق. و قد أشارت مصادر رسمية مصرية أن القرض الذي ستحصل عليه مصر قد يبلغ 4,8 مليار دولار على الأقل فيما كانت المحادثات السابقة تتعلق بتقديم قرض قدره 3,2 مليار دولار لمساعدة الحكومة المصرية على مواجهة الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها البلاد.

و قد حيت مديرة صندوق النقد الدولي جهود ممالك و مشيخات الخليج على المساعدات التي تقدمها "لجيرانها العرب خاصة الدول التي تعيش مرحلة انتقالية" في إشارة لدول ما يسمى بالربيع العربي التي تنوء تحت عبء المشاكل الاقتصادية . و أضافت لاغارد أن الصندوق سيعقد سلسلة محادثات مع دول الخليج "لتنسيق و مراقبة الدعم المالي الذي تقدمه كل دولة خليجية للدول التي تمر بمرحلة انتقالية"على صعيد آخر حيت مديرة الصندوق العربية السعودية على ما وصفته بالتزام المملكة بالمساهمة في "استقرار الاقتصاد العالمي" مشيدة بجهود الرياض فيما أسمته التسيير "الحسن لأسعار و احتياطيات البترول" كما وصفت لاغارد الحالة الاقتصادية لدول مجلس التعاون الخليجي "بالمتينة و المستقرة"