و في إطار الخطة الحكومية التي تقضي بتحسين البنى التحتية و شروط السكن في البلاد، وقع البلدان على ثلاث اتفاقات بين شركات جزائرية و إسبانية لبناء أكثر من خمسين ألف وحدة سكنية. و كان الرئيس بوتفليقة قد وعد الجزائريين في حملاته الانتخابية الثلاث السابقة ببناء مليون وحدة سكنية في محاولة للتخفيف من وطأة أزمة السكن المستفحلة في الجزائر منذ عقود. الاتفاقات الموقعة أثناء زيارة رئيس الحكومة الإسبانية، تندرج في إطار علاقات اقتصادية وثيقة بين كل من الجزائر و اسبانيا اللتين وقعتا عام 2002 معاهدة صداقة كما تُعتبر الجزائر أول مصدر للغاز لإسبانيا بفضل خطي أنابيب للغاز.

الأول هو خط المغرب العربي -أوروبا الرابط بين القارة العجوز و الجزائر و الذي يمر عبر الأراضي المغربية و يمد البرتغال أيضا بالغاز. أما الخط الثاني فهو خط ميدغاز الذي أُقيم في في مارس آذار2011 و يسمح بتصدير نحو ثمانية مليارات متر مكعب من الغاز سنويا إلى إسبانيا على مدى عشرين عاما. و يستورد الاتحاد الأوروبي ثُلُثَ احتياجاته الغازية من الجزائر التي تعتبر رابع منتج للغاز الطبيعي في العالم.