و قد حاولت وكالة الصحافة الفرنسية استيضاح الأمر من الناطق باسم الجيش الإسرائيلي لكنه لم يرد التعليق على الخبر مكتفيا بالتذكير أن السياج الأمني الجديد المحاذي لخط وقف إطلاق النارعلى هضبة الجولان المحتلة هو على وشك الانتهاء.

الخطة الاسرائيلية الجديدة بحق الأراضي السورية تذكر بما قامت به تل أبيب في نهاية سبعينيات القرن الماضي أثناء احتلالها لجنوب لبنان قرابة ربع قرن. حيث أقامت ما عُرف آنذاك بالشريط الحدودي الذي كان ممتدا على مسافة 850 كيلومترا مربعا أي بما يعادل نحوعشر مساحة لبنان المقدرة بقرابة 10 آلاف كلم مربع.

و قد أَجَرَتْ إسرائيل خدمات ما يعرف بجيش لبنان الجنوبي بقيادة سعد حداد ثم أنطوان لحد إلى أن تم تحرير الجنوب في الخامس و العشرين من أيار مايو من عام 2000 على يد المقاومة اللبنانية بقيادة حزب الله .