كلام مرشد الثورة الإسلامية ياتي بعد يوم من إعلان واشنطن عن حزمة جديدة من العقوبات ضد إيران، ناقضتها قبل أيام دعوةٌ من نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن بالدخول في محادثاات مباشرة مع الولايات المتحدة حيث قال "إن الكرة في ملعب إيران".

في هذا الصدد، علق خامنئي على التصريحات الأمريكية بقوله " على العكس إن الكرة في ملعبكم أنتم. لأنتم من يجب عليه الاجابة عن السؤال النالي: كيف يتم التحدث عن المفاوضات و في نفس الوقت تستمر الضغوط و التهديدات؟"

و أضاف خامنئي "نحن ندرك بطبيعة الحال حاجتهم (أي الأمريكيين) للتفاوض لأن سياستهم في الشرق الأوسط فشلت . ولتعويض هذا الفشل هم بحاجة إلى ورقة رابحة". و هذه الورقة الرابحة بنظر المرشد الأعلى، هي "جلب إيران إلى طاولة المفاوضات لتُريَ واشنطن العالم حُسْنَ نواياها لكن هذه النوايا الحسنة لا أحد يراها"

موقف خامنئي الرافض للمفاوضات المباشرةمع واشنطن، قد يلقي بظلاله على إجتماع الوفد الإيراني بمجموعة 5+1 و المرتقب عقده في كزخستان في26 شباط فبراير الجاري حول برنامج طهران النووي.

الاجتماع يأتي بعد انقطاع دام عدة أشهر و خلاف على مقر عقد المفاوضات ما أثار انتقادات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي لم يخف امتعاضه حيث قال إن على إيران و الغرب أن يتوقفا عن التصرف كالأطفال و أن يتفقا على مكان تُعقدُ فيه المحادثات حول الملف النووي الإيراني