بعزم سواعدنا قد رفعوا أعمدة الهياكل و المعابد لمجد آلهتهم ، و علي ظهورنا قد نقلوا الطين والحجارة لبناء الأسوار و البروج لتعزيز حماهم ، و بقوى أجسادنا قد أقاموا الأهرام لتخليد أسمائهم ، فحتي متي نبني القصور و الصروح ولا نسكن غير الأكواخ و الكهوف، ونملأ الأهرام والخزائن ولا نأكل غير الثوم والكراث ، ونحوك الحريرو الصوف ولا نلبس غيرالمسوح و الأطمار ؟

بخبثهم و احتيالهم قد فرّقوا بين العشيرة و العشيرة وأبعدوا الطائفة عن الطائفة، وبغّضوا القبيلة بالقبيلة، فحتي متي نتبدّد كالرماد أمام هذه الزوبعة القاسية، ونتصارع كالأشبال الجائعة بقرب هذه الجيفة النتنة ؟